الإدارة المدرسية لكل الأطوار التعليمية
أهلا وسهلا بك ضيفنا الكريم، إذا كانت هذه زيارتك الأولى للمنتدى، فيرجى التكرم بزيارة الصفحة الرئيسية للمنتدى كما يشرفنا أن تقوم بالتسجيل ا إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى، وفي حال رغبت بقراءة المواضيع والإطلاع فتفضل بزيارة القسم الذي ترغب أدناه.

الإدارة المدرسية لكل الأطوار التعليمية

L'administration de chaque école freak éducatif منتدى يهتم بكل شؤون الإدارة المدرسية الجزائرية ابتدائي متوسط ثانوي
 
الرئيسيةالبوابةالتسجيلدخول
[URL="http://www.gulfup.com/"]

شاطر | 
 

 دور التوجيه والارشاد النفسي في المؤسسة التربوية

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
المدير
مؤسس الموقع
مؤسس الموقع


الدولة او الولاية : الشريعة*تبسة*الجزائر
عدد المساهمات : 3638
تاريخ الميلاد : 18/12/1971
تاريخ التسجيل : 21/01/2010
الموقع : http://idara.ahlamontada.com/
العمل/الترفيه العمل/الترفيه : موظف

مُساهمةموضوع: دور التوجيه والارشاد النفسي في المؤسسة التربوية   الأربعاء ديسمبر 22, 2010 10:13 am

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته


دور التوجيه والإرشاد النفسي في المؤسسة التربوية

دور برنامج التوجيه و الإرشاد النفسي
يعتبر برنامج التوجيه و الإرشاد النفسي برنامج مخطط و منظم في ضوء أسس علمية لتقديم الخدمات الإرشادية المباشرة و غير المباشرة فرديا و جماعيا لجميع من تضمهم المؤسسة بهدف مساعدتهم في تحقيق النمو السوي و القيام بالاختيار الواعي المتعقل و لتحقيق التوافق النفسي داخل المؤسسة (المدرسة) و خارجها و يقوم بتخطيطه و تنفيذه و تقيمه لجنة و فريق من المسئولين المؤهلين .

1 الحاجة إلى برنامج التوجيه و الإرشاد النفسي
التوجيه و الإرشاد حق لكل مواطن ، و هو بالتالي حق لكل طالب في مدارسنا و نحن نجد أنه حتى الآن لا يوجد برنامج التوجيه و الإرشاد في مدارسنا و كل ما يوجد في الوقت الحاضر عبارة عن بعض الجهود التي تبذل ، ولكن بطريقة ينقصها التنظيم و التخطيط و لذلك فإن الحاجة الملحة للبرنامج التوجيه و الإرشاد في المدرسة تتطلب ما يلي :
1- ضرورة إتباع المنهج الإنمائي و المنهج الوقائي و المنهج العلاجي في التوجيه و الإرشاد
2- أهمية العمل على جعل الطالب متوافقا سعيدا في مدرسته و في أسرته و في المجتمع الكبير و تقدم الخدمات اللازمة لتحقيق التوافق و الصحة النفسية .
3- وجوب تقديم خدمات رعاية النمو النفسي السوي في مرحلتي الطفولة و المراهقة حيث يؤدي ذلك إلى حياة متوافقة سعيدة في الرشد .
4- ضرورة التغلب على مشكلات النمو النفسي العادي لدى الطلاب .
5- أهمية حل المشكلات النفسية أولا بأول حيث لا تتفاقم و تزداد حدتها و تتطور ضرورة التغلب على المشكلات التربوية الخاصة .
6- ضرورة تقديم خدمات الإرشاد و أهمية الإرشاد الأسري و اتصال بالمؤسسة التربوية .

2- الدكتور حامد عبد السلام زهران – التوجيه و الإرشاد النفسي عالم الكتب ط 2 1980 – القاهرة .

2 الأسس
يقوم برنامج التوجيه و الإرشاد النفسي على أسس يمكن نلخصها فيما يلي :
الأسس العامة : هو ثبات السلوك الإنساني نسبيا و إمكان التنبؤ به ، و مرونة السلوك الإنساني و أن السلوك الإنساني فردي . جماعي – و استعداد الفرد للتوجيه و الإرشاد و حق الفرد في التوجيه و الإنشاء . و حقه في تقرير و مصيره ، و مبدأ تقبل العميل و مبدأ استمرار عملية الإرشاد ، و أن الدين ركن أساس .
الأسس الفلسفية :و هي مراعاة طبيعة الإنسان ، و أخلاقيات الإرشاد النفسي و أسس فلسفية أخرى مثل الكينونة و الصيرورة و الجماليات و المنطق .
الأسس النفسية و التربوية : و هي الفروق بين الجنسين و مطالب النمو .
الأسس الاجتماعية : و هي الاهتمام بالفرد كعضو في جماعة و الاستفادة من كل مصادر المجتمع .
الأسس العصبية و الفسيولوجية : و هي النفس و الجسم و الجهاز العصبي بالإضافة إلى هذه الأسس التي يقوم عليها التوجيه و الإرشاد يقوم البرنامج على أسس أخرى منها .
إنفاق أهدافه مع الأهداف التربوية العامة : و من ثم وجوب تكامله مع البرنامج التربوي و العملية التربوية في المدرسة حتى لا يكون كجسم غريب أو مدسوس سرعان ما يطرأ و نحن نعلم أن التدريس لا ينفصل عن الإنشاء . فالمدارس يدرس و يرشد في نفس الوقت لأن هناك علاقة متبادلة بين عمليتي التدريس و الإرشاد و كل من العمليتين تؤثر في الآخر و كلتاهما تؤديان إلى التعليم و النمو و تساعدات في حل المشكلات .
أهمية النواحي الإدارية اللازمة للبرنامج : فعلى المدرسة أو المؤسسة التي ينفذ فيها البرنامج أو المؤسسة التي ينقد فيها أن تهيئ الإمكانيات الإدارية لتخطيط و تمويل و تنفيذ و تقيم البرنامج و البرنامج يحتاج إلى تحديد مسؤوليات ، و تحديد زمان و مكان و هذا يحتاج إلى إدارة و إشراف و متابعة لتنسيق الجهود، و تشجيع التعاون و تنظيم الحوافز للمسئولين عن البرنامج 1
1- الدكتور حامد عبد السلام زهران المرجع السابق نفسه صفحة 442 443
حق الفرد في التوجيه و الإرشاد :
إن التوجيه و الإرشاد حاجة نفسية لدى الإنسان و من مطالب النمو السوي إشباع هذه الحاجة و على هذا يكون التوجيه و الإرشاد حقا من حقوق كل فرد حسب حاجته في أي مجتمع ديمقراطي أي أن الفرد حقا على المجتمع في أن يواجه كإنسان . و من واجب الدولة توفير و تسير خدمات التوجيه و الإرشاد لكل فرد يحتاج إليه .
حق الفرد في تقرير مصيره :
و من أهم مبادئ التوجيه و الإرشاد النفسي الاعتراف بمقام الفرد و قيمته و حقه في اختيار و تقرير مصيره .
تقبل العميل :
يقوم الإرشاد النفسي على أساس تقبل العميل المرشد للعميل كما هو و بدون شروط و بلا حدود
و هذا ضروري لتحقيق العلاقة الإرشادية الطبية المطلوبة التي تنتج الثقة المتبادلة في العملية الإرشادية
استمرار عملية الإرشاد
عملية الإرشاد عملية مستمرة متتابعة من الطفولة إلى الكهولة و من المهد إلى اللحد . و على المرشد الذي يقدم الخدمات أن يتابعها و المتابعة تؤكد استمرار عملية الإرشاد و الإرشاد ليس مجرد وصفة طبية أو دفعة مبدئية و لكنه خدمة مستمرة منظمة
الدين ركن أساسي 1
الدين عنصر أساسي في حياة الإنسان و التربية السليمة تشمل التربية الدينية و النمو السوى يتضمن النمو الديني ، و الصحة النفسية تشمل السعادة في الدنيا و الدين
1- الدكتور حامد عبد السلام زهران المرجع السابق نفسه صفحة 56 - 57


إرشاد الأطفال
هو عملية المساعدة في رعاية نمو الأطفال نفسيا و تربيتهم اجتماعيا و حل مشكلاتهم اليومية و يهدف إرشاد الأطفال إلى مساعدة الطفل لتحقيق نمو تسليم متكامل و توافق سوى بحث نجد للطفل سيكولوجية الخاصة و من الخصائص التي تميز مرحلة الطفولة أهمها سرعة النمو و التطور و التقدم من عام لآخر . كذلك في الطفولة مطالب نمو قد تحقق كليا أو جزئيا و لا يتحقق بعضها مما بسبب بعض المشكلات بحيث لا بد أن تشبع حاجات الطفل النفسية حتى ينموا الطفل نمو سنويا .
الإرشاد الشاب
هو عملية المساعدة في رعاية و توجيه نمو الشباب نفسيا و تربويا و مهنيا و اجتماعيا و المساعدة في حل مشكلاتهم اليومية و يهدف الإرشاد الشباب إلى مساعدتهم لتحقيق نمو سليم متكامل ، و توافق سوى شامل ، و تحقيق أفضل مستوى ممكن من الصحة النفسية و بتالي عالم لشباب يجتاح إلى فهم و لكي نفهم عالم الشباب لا بد أن نفهمه من وجهة نظر الشباب و من واقع إطار و المرجعي .
إرشاد الكبار
هو عملية المساعدة في رعاية و توجيه الشيوخ نفسيا و مهنيا و اجتماعيا و حل مشكلات مرحلة آخر العمر العام منها و المتعلق بالشيخوخة و الخاص منها و المتعلق بالظروف الخاصة للشيخ و بهدف إرشاد الكبار إلى مساعدة في جعل مرحلة الشيخوخة خير سنوات العمر و ذلك عن طريق مساعدة الشيوخ في تحقيق أفضل مستوى من التوافق و للصحة النفسية 1
إرشاد الشواذ
هو عملية المساعدة في رعاية و توجيه نموهم نفسيا و تربويا و مهنيا و زوجيا و أسريا و حل مشكلاتهم المرتبطة بحالات إعاقتهم أو تفوقهم أو الناتجة عن الاتجاهات النفسية الاجتماعية تجاههم و تجاه حالتهم بهدف تحقيق التوافق و الصحة النفسية و بتالي يحتاجون الخدمات الإرشاد مثل العاديين لهم سيكولوجيتهم الخاصة و لهم حاجاتهم الخاصة و مشكلاتهم النفسية و التربوية و مهنية و الأزواجية و الأسرية بصفة خاصة 2
1- الدكتور حامد عبد السلام زهران المرجع السابق نفسه صفحة 412 417
2- الدكتور حامد عبد السلام زهران المرجع السابق نفسه صفحة 429


الإرشاد المهني
هو عملية مساعدة الفرد في اختيار مهنته ، بما يتلاءم مع استعداداته و قدراته و ميوله و مطامحه و ظروفه الاجتماعية و الإعداد و التأهيل لها و الدخول في العمل و التقدم و الترقي فيه ، و تحقيق أفضل مستوى ممكن من التوافق المهني . و يلاحظ على هذا التعريف أنه يؤكد أن الإرشاد المهني يعمل على مساعدة الفرد في أن يقرر مصيره المهني بنفسه (و لا يقرره أو يحدده له أحد ) و يشير إلى عملية الإرشاد تتضمن عدة إجراءات للاختيار و الإعداد و الدخول و التقدم في المهنة و بذلك هي عملية نمو طويلة و ليست مجرد إجراء محدد سريع و يهدف أساسا إلى وضع الشخص المناسب في المكان المناسب بما يحقق التوافق المهني و يعود على الفرد و المجتمع بالخير و يهدف إلى مساعدة الفرد في معرفة إستعدادته و قدراته و ميوله و اختيار المهنة تعليميا و تدريسيا و متابعة أثناء العمل ضمانا للنجاح و الاستقرار و العمل على اكتساب الفرد المرونة الكافية و الخبرات اللازمة التي تجعله قادرا على مواجهة التطورات و التغيرات المحتملة في حياته المهنية .
الإرشاد الزوجي
هو عملية مساعدة الفرد في اختيار زوجه، والاستعداد للحياة الزوجية، والدخول فيها، و الاستقرار و السعادة ، و تحقيق التوافق الزوجي ، و حل ما قد يطرأ من مشكلات زوجية قبل الزواج و أثناءه و بعده و يهدف الإرشاد الزوجي إلى تحقيق سعادة الأسرة الصغيرة و المجتمع الكبير و ذلك بتعليم الشباب أصول الحياة الزوجية السعيدة و العمل على الجمع بين أنسب زوجين و ذلك بهدف وقائي و المساعدة في حل علاج ما قد يطرأ من مشكلات أو اضطرابات زواجية 1
الإرشاد الأسري
هو عملية المساعدة أفراد الأسرة (الوالدين و الأولاد و حتى الأقارب ) فرادى أو كجماعة في فهم حياة الأسرة و مسئولياتها لتحقيق الاستقرار و التوافق الأسرى ، و حل المشكلات الأسرية و يهدف الإرشاد الأسري إلى تحقيق سعادة و استقرار و استمرار الأسرة و بالتالي سعادة المجتمع و استقراره و ذلك بنشر و تعليم أصول الحياة الأسرية السليمة و أصول عملية التنشئة الاجتماعية للأولاد ووسائل تربيتهم و رعاية نموهم و المساعدة في حل علاج المشكلات و الاضطرابات الأسرية ، و تحقيق التوافق الأسرى و الصحة النفسية في الأسرى 2
1- الدكتور حامد عبد السلام زهران المرجع السابق نفسه صفحة 373 - 390
2- الدكتور حامد عبد السلام زهران المرجع السابق نفسه صفحة 405
3 خدماته
. من أهم خدمات التوجيه و الإرشاد النفسي ما يلي :
*خدمات إرشادية : و هي الخدمات الرئيسية المباشرة في البرنامج و تعتبر عملية الإرشاد هي قلب برنامج التوجيه و الإرشاد كله و تتضمن دراسة الحالات الفردية و نقدم الخدمات الإرشاد العلاجي و التربوي و المهني و الزواجي و الأسري سواء كان فرديا أو جماعيا في إطار إنمائي وقائي علاجي .
الخدمات النفسية :
و تتضمن إجراء الفحوص و البحوث و دراسة الشخصية و وظيفيا و ديناميا للتعرف على الاستعدادات و القدرات و الاتجاهات و الميول و الاتهامات و نواحي القوة و ضعف و تعريف الفرد بنفسه و تشخيص و تحديد المشكلات العامة و الخاصة و التعرف المبكر على الحالات التي تحتاج إلى خدمات متخصصة و الاهتمام بالحالات الخاصة التي تحتاج إلى مساعدة مركزة و تقديم الخدمات النفسية المساعدة في الإرشاد العلاجي و التربوي و المهني و الزواجي و الأسري .
الخدمات التربوية :
و تشمل المعلومات و خبرات تتضمنها الخدمات التربية المهنية و التربية الزوجية و التربية الجنسية و التربية الأسرية و التعريف لإمكانيات التربوية المختلفة ، و الخدمات المتعلقة بالاستشارة التربوية و حل المشكلات المرتبطة بالتأخر الدراسي و التفوق و العمل و على تحقيق التوافق الدراسي ، و كذلك تهتم الخدمات التربوية بتوجيه الطلبة الجدد و الخريجي و الإسهام تطوير و تحسين العملية التربوية .
الخدمات الاجتماعية :
و تتضمن إجراء البحوث الاجتماعية ، و التعريف بالبيئة الاجتماعية و تنظيم و تدعيم العلاقة و الاتصال و التعاون بين المدرسة و الأسرة لصالح الطالب ، و الاتصال بباقي المؤسسات الاجتماعية في البيئة المحلية و استخدام مصادر المجتمع بأفضل درجة ممكنة .
الخدمات الصحية :
ومنها إعداد و تنفيذ برنامج الصحة المدرسة تهتم بالتربية الصحية و الطب الوقائي و الصحة النفسية والطب النفسي الوقائي و توفير العلاج الطبي للمجتمع واللازم لبعض الحالات الخاصة1

1- الدكتور حامد عبد السلام زهران المرجع السابق نفسه صفحة 445
خدمات البحث العلمي
و تعتبر أساسية بالنسبة لتخطيط البرنامج و تقييمه و تقويمه و تتضمن خدمات البحث العلمي إجراء الدراسات المسبحية للقدرات و الحاجات و الاتجاهات و الميول و المشكلات العامة و تهتم خدمات البحث العلمي بإعداد وسائل الإرشاد و دراسة أنسب طرق الإرشاد في ضوء ظروف المكان الذي يقدم فيه البرنامج و إمكانيات فريق التوجيه و الإرشاد و إعداد
وسائل البرنامج و عملية الإرشاد و دراسة أنسب طرق الإرشاد في ضوء الظروف و عملية الإرشاد و تطبيقها و تحليل نتائجها و توصيلتها .
خدمات الإحالة وخدمات ا لمتابعة :

و يجب أن يعمل حسابها في حالة الحاجة إليها و ذلك بتحديد جهات الإحالة الممكن التعرف عليها و تيسير عملية الإحالة إليها و تعاون معها .
بحيث يجب المتابعة المنظمة للذين يتلقون خدمات البرنامج و الذين تلقوها و غادروا على مدى مدة زمنية قد تمتد لعدة سنوات .
خدمات أثناء التدريب أثناء الخدمة
و تشتمل كل العاملين و المشتركين في ميدان التوجيه و الإرشاد و خاصة المستجدين منهم بحيث يتاح فرصة التدريب العملي فمثلا تدريب المدرسين على وسائل جمع المعلومات و تدريب الإداريين على تنظيم السجلات و المحفوظات و يجب تشجيع النمو العلمي و العملي و إعداد مكتبة مناسبة تحوي المراجع و الدوريات الأفلام …….الخ .
خدمات البيئة الخارجية :
و تمتد لتشمل البيئة الخارجية مثل المؤسسات ذات الاتصال بالمدرسة كالأسر و عيادات و مراكز الإرشاد و العيادات النفسية و مراكز الخدمة الاجتماعية و مراكز رعاية الشباب و رعاية الشيوخ . 1

1- الدكتور حامد عبد السلام زهران المرجع السابق نفسه صفحة 446

4 تنفيذه
بعد أن يتم تخطيط لبرنامج التوجيه و الإرشاد ، و تحديد ميزانيته و مصادر تمويله و تحديد (ميزانيته) الخدمات التي يتضمنها ، و تحديد حجم العمل المطلوب و تحديد الخطوط العريضة لتنفيذه و يحتاج تنفيذ البرنامج إلى اتخاذ التدابير التالية .
• ضمان تعاون جميع أعضاء فريق الإرشاد المسئولين عن العمل من أجل نجاحه و تحقيق أهدافه .
• تحديد الاختصاصات بين الأخصائيين و العاملين .
• تحديد كيفية بدء عملية التنفيذ ، و تحديد زمن البدء بدقة و حكمه لأن نجاح الخطوات الأولى في التنفيذ يتوقف عليه نجاح الخطوات التالية :
- تحديد اجتماعات دورية لمجلس أو لجنة التوجيه و الإرشاد لدراسة نتائج مراحل و خطوات التنفيذ و تحديد مشكلاتها للتغلب عليها و استئناف عملية التنفيذ .
- استخدام الوسائل المتطورة و إتباع الطرق الحديثة و الاستفادة من إمكانيات التطور العلمي و التكنولوجي الحديث في تنفيذ البرنامج .

5 تقييمه
يتضمن برنامج التوجيه و الإرشاد النفسي عمليات هامة يخطط لها و تنفذ من أجل تحقيق أهداف محددة ، و ينفق عليه مبالغ من المال ، و ينشغل بتنفيذه فريق من الأخصائيين و لذلك لا بد من تقيمه و التقييم هو عملية تحديد القيمة ، و هو عملية نقدية هامة تكشف عن مدى فعالية البرنامج تخطيطا و مدى نجاحه أو فشله ، و هو عملية اجتماعية تعاونية يشترك فيها المسئولون عن البرنامج تخطيطا و تنفيذا و حث الذين يخدمهم البرنامج ، الكل يشترك في عملية التقييم و التقييم عملية مستمرة من أول التخطيط عبر التنفيذ و أثناء و بعد الجلسات و الاجتماعات و الإجراءات و حث المتابعة ، و يرى البعض أنه يجب تقييم البرنامج مرة كل سنة على الأقل ، و الأحسن أن يكون مرتين إذا كان البرنامج جديدا و رغم أهمية تقييم البرنامج فإن ذلك يجب أن يكون باعتدال و على العموم فإن تقييم البرنامج عملية صعبة و لكنها ممكنة 1.
1- الدكتور حامد عبد السلام زهران المرجع السابق نفسه صفحة 447
6 مشكلاته

قد تعترض البرنامج التوجيه و الإرشاد بعض المشكلات أو الصعوبات التي تعوقه و هذه المشكلات منها ما يتصل بالعملاء أو العاملين أو المواقف و المجال لذي يتم فيه التخطيط و تنفيذ و تقيم البرنامج و يجب العمل كل ما يلزم و بذل كل جهد للتغلب على هذه المشكلات و الصعوبات أول بأول بكل الوسائل حتى بمضي البرنامج قدما لتحقيق أهدافه و من المشكلات التي تعترضه ما يلي :
نقص الوقت لدى المسئولين عن البرنامج لانشغالهم في أعمال أخرى و نقص عددهم و عدم كفاية إعدادهم و تدريبهم و خبرتهم أو نقص حماسهم و اهتمامهم بالبرنامج نقص اهتمام الإدارة بالإرشاد النفسي و خدماته و جعلها محدوثة .
نقص الاعتماد اللازمة و بالتالي نقص التجهيزات المطلوبة .
نقص الوعي الإرشادي العام .
نقص اهتمام و عدم تعاون الوالدين و غيرهم ممن يستطيعون الإفادة
صعوبات عملية تقيم البرنامج فهي عملية مكلفة وتستغرق وقتا قد لا يتوفر لدى المسئولين عنه 1

1- الدكتور حامد عبد السلام زهران المرجع السابق نفسه صفحة 451
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ـ
الفصل 5 :
الدراسة لميدانية
نشاطات الموجه مستشار التوجيه في المؤسسة التربوية
يقوم مستشار التوجيه بعدة نشطات داخل المؤسسة حيث يضع برنامجا سنويا في بداية السنة الدراسية لهه النشاطات المتمثلة في
1- الإعلام المدرسي :
و يكون بتحضير حصص إعلامية لتلاميذ الأولى أساسي ، و السنة التاسعة أساسي ، و السنة الأولى ثانوي و السنة الثالثة ثانوي .
أ- الحصة إعلامية موجهة لتلاميذ السنة الأولى أساسي: و الهدف العام منها هو تسهيل اندماج التلاميذ في الوسط المدرسي الجديد ، و يعتمد المستشار في هذه الحصة على و سائل منها :
* نسخة من كشف نقاط تلاميذ المتوسط
* مطبوعات إعلامية .
* جدول مواقيت المواد للسنة الأولى متوسط و المراجع المعتمدة : القرار الوزاري
247 /وت/أع المؤرخ في 4 جوان 2003.
ب- الحصة الموجهة الإعلام تلاميذ السنة
و توزع هذه الحصة إلى ثلاث حصص
الحصة الأولى : تجرى في شهر أكتوبر و موضوعها شهادة التعليم الأساسي و الهدف العام منها هو مساعدة التلميذ على الاستعداد المعرفي و النفسي لشهادة التعليم الأساسي .
السند الثاني : دليل ولي التلميذ . موضوعات إعلامية منجزة من طرف مستشار التوجيه خاصة بالمذكرة .
الحصة الثانية : و تكون في شهر جانفي .فيفري موضوعها : القبول للتوحيد إلى جذعين المشتركين ، و الهدف العم من الحصة هو تعريف التلميذ بهيكل التعليم الثانوي العام و التكنولوجي و إجراءات القبول و التوجيه إلى جذعين مشتركين و يعتمد على الوسائل التالية :
• السند الإعلامي : دليل ولي التلميذ .
• هيكل التعليم العام و التكنولوجي .
• بطاقات الرغبات .
• نموذج طلب الطعن .
• بطاقات المتابعة و التوجيه .
الفرضيات :
الفرضية الأساسية الرئيسية
يلعب التوجيه و الإرشاد التربوي دورا فعالا في المؤسسة التربوية
الفرضيات الفرعية :
يلعب التوجيه و الإرشاد التربوي دورا في :
الفرضية 1 : تحسين العلاقات داخل المؤسسة
* و لها المؤشرات التالية :
أ1 العلاقات بين التلاميذ ة الإدارة
أ2 العلاقة بين التلاميذ و الأساتذة
أ3 العلاقة بين التلاميذ و المستشار
الفرضية 2 : في توفير الظروف المناسبة للحصول :
و لها المؤشرات التالية :
أ- ظروف فيزيقية :
أ1 - المكتبة .
أ 2 - التدفئة .
أ3- الإنارة .
أ4 - الأجهزة .
ب – ظروف اجتماعية
ب1 - استقبال الأولياء .
ب 2 - احتواء الظروف الاجتماعية .
ب3-تفهم الظروف الصحية .
الفرضية3 : في دفع التلميذ لتحسين مستواه الدراسي :
و لها المؤشرات التالية :
أ/ الحصص الإرشادية من قبل المرشد .
ب/ المقابلات الفردية مع المرشد .


[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

==============
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://idara.ahlamontada.com
 
دور التوجيه والارشاد النفسي في المؤسسة التربوية
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
الإدارة المدرسية لكل الأطوار التعليمية  :: ~*¤ô§ô¤*~ المنتدى الإداري والتربوي~*¤ô§ô¤*~ :: منتدى التوجيه المدرسي والمهني-
انتقل الى: